تسريع نظام التشغيل وطريقة افراغ الملفات المؤقتة

آخر تحديث : الأحد 14 مارس 2010 - 9:25 صباحًا
تسريع نظام التشغيل وطريقة افراغ الملفات المؤقتة
شخص يستخدم الكمبيوتر
شخص يستخدم الكمبيوتر

تواجه الأغلبية من مشتري جهاز كمبيوتر جديد بعد شرائه بفترة قصيرة مشكلة بطء في عمله ولا يعلم الكثيرون ما الذي حدث له بعد أن كان يعمل بسرعة مرضية وقت شرائه.

وقد يتخلص بعض المشترين من أجهزتهم الجديدة ويبدؤون بالبحث عن جهاز آخر للحصول على الأداء المرغوب به. لكن هل يعلم البعض أنه يمكن استرجاع ذلك الأداء المريح باستثمار بعض الوقت والجهد لمعرفة أسباب بطء عمل البرامج ونظام التشغيل، ومعرفة كيفية تسريعها مرة أخرى؟

يقدم بعض المختصين في هذا الموضوع مجموعة من النصائح التي من شأنها رفع أداء نظام التشغيل، والتعامل مع الملفات والبرامج بشكل ملموس وواضح.

تسريع نظام التشغيل

يقول أسامة خشوف فني كمبيوتر: “إذا كان الحاسوب يعمل على نظام التشغيل “ويندوز7” أو “فيستا” أو “إكس بي”، فبإمكان المستخدم جعل النظام يعمل بشكل أكثر سلاسة وسرعة وكفاءة وذلك بإيقاف عمل بعض المزايا غير الضرورية التي تعمل فور بدء النظام”.

ومن تلك المزايا يشير أسامة إلى المؤثرات البصرية الخاصة، إذ يمكن في نظام التشغيل “إكس بي” الذهاب إلى قائمة “النظام” System في “لوحة التحكم” واختيار الخيارات المتقدمة، ثم النقر على “خيارات”، ثم اختيار “عدل لأفضل أداء” وباللغة الإنكليزية (Adjust for best performance). وسيوقف هذا الخيار مجموعة من المؤثرات البصرية الخاصة التي لن تؤثر على عمل برامج الكمبيوتر على الإطلاق (مثل ظلال القوائم)، ولكنها ستقدم للنظام سرعة أكبر أثناء العمل. وبالنسبة لنظامي “فيستا” و”7″، يضيف أسامة أنه يمكن إيقاف شفافية أطراف نوافذ النظام عن طريق النقر بزر الفأرة الأيمن على سطح المكتب، ثم اختيار “تخصيص”. وإذا كان نظام “فيستا” مستخدماً فإنه يمكن النقر على “مظهر ولون النافذة” ثم إلغاء خيار “تفعيل الشفافية” Enable Transparency. أما أن كان نظام “7” مستخدماً فيكفي اختيار مظهر “ويندوز7 الأساسي” Windows 7 Basic theme من القائمة.

ماذا بعد تثبيت البرامج؟

من جانبه يقول المهندس أنس حسام الدين إنه بعد تثبيت بعض البرامج على جهازك، قد تفاجأ بمعرفة أن بعضها سيعمل في الخفاء عند بدء عمل النظام، ومن شأنها خفض سرعة عمل برامجك بشكل ملحوظ. ومن هنا يقول أنس أنه يمكنك كمستخدم تشغيلها عندما تريدها أن تعمل، لا أن تعمل كل الوقت وفي جميع الأيام أو في الخفاء لأن هذه البرامج تضيف نفسها إلى قائمة البرامج التي تعمل فور بدء النظام في الخفاء من أجل تشغيل بعض الأجزاء منها قبل أن يشغل المستخدم البرنامج وذلك كي يبدأ البرنامج بعمله بشكل أسرع. ويضيف: “يمكنك في نظام “فيستا” النقر على قائمة “البداية” Start، ثم كتابة “msconfig” في حقل البحث والضغط على زر الإدخال Enter. اختر من القائمة الجديدة “بدء العمل” Startup، وافحص البرامج التي تعرفها من تلك القائمة والتي لا تريدها أن تعمل في الخفاء عند بدء عمل نظام التشغيل، وأزل ما ترغب في إزالته منها واضغط على زر “موافق” Ok. ويمكنك إيقاف عمل بعض الخدمات غير الأساسية أيضا، وذلك بالنقر على قائمة “البداية” Start، ثم كتابة “services. msc” في حقل البحث، والضغط على زر الإدخال Enter، ومن ثم النقر بزر الفأرة الأيمن على ما ترغب في إيقافه، واختيار “خصائص”، ثم اختيار آلية العمل أو الإيقاف من قائمة “نوع البداية” Startup Type”.

وفي حال كان استخدام نظام التشغيل “ويندوز7″، فإنه يمكنك الاطلاع على أسماء برامج الخدمات الموجودة في النظام بشرح مفصل بالذهاب إلى موقع http://www. blackviper. com/Windows_7/servicecfg. htm وقراءة الجدول الموجود في تلك الصفحة، وقراءة النصائح الموجودة في الموقع حول ما يمكن إيقافه، وما قد يتسبب في حدوث مشكلات.

إفراغ الملفات المؤقتة فكرة جيدة

اقترح المهندس نوفل عوكل طريقة لتسريع عمل نظام التشغيل عبر إفراغ محتوى مجلد الملفات المؤقتة بين الحين والآخر، ذلك أن هذا المجلد قد يصبح مملوءاً بالملفات المؤقتة غير الضرورية بعد استخدام الكومبيوتر لفترات طويلة. وأشار نوفل إلى أنه إذا أراد المستخدم حذف برنامج من جهازه، فقد يفاجأ بأن إزالته عبر آلية إزالة البرامج الموجودة في نظام التشغيل “ويندوز” أو عبر آلية البرنامج نفسه لن تزيل جميع أجزاء البرنامج، ذلك أن هذه الآليات ستمسح البرنامج، ولكنها ستبقي الملفات المؤقتة وبعض المعلومات والخيارات مخزنة في سجلات النظام بهدف استرجاعها في حال قرر المستخدم تثبيت البرنامج نفسه مرة أخرى. وعلى الرغم من أن هذه الآلية قد تبدو مفيدة للمستقبل، فإن آثارها قد تكون أكثر ضرراً إذا كان المستخدم يريد حذف مجموعة كبيرة من البرامج، أو أن استخدم كومبيوتره لأشهر طويلة وأراد تثبيت وحذف الكثير من البرامج. وينصح بإزالة البرامج باستخدام برنامج متخصص اسمه “ريفو أن إنستولر” Revo Uninstaller المجاني وصغير الحجم، والذي سيحذف البرنامج بشكل كامل، مع جميع سجلاته وملفاته المؤقتة ويمكن تحميله من الموقع (http://www. revouninstaller. com). ويقدم البرنامج المذكور بعض المزايا الإضافية، مثل قدرته على التعرف على البرامج التي تعمل بشكل آلي فور بدء عمل النظام، وإزالة ما يرغب منها، وقدرته على مسح تاريخ تصفح الإنترنت، وغيرها من المزايا المفيدة الأخرى.

ماذا عن الأقراص الصلبة عالية الأداء؟

يؤكد خبير الصيانة علي طعمة أنه سيكون للقرص الصلب السريع أثر كبير جداً على سرعة أداء الكومبيوتر، ذلك أن جميع المعلومات الموجودة على الجهاز سواء كانت ملفات نظام التشغيل أو متصفح الإنترنت أو برامج عادية أو ملفات شخصية أو عروض أفلام التي تتم قراءتها أو يراد حفظها موجودة على القرص الصلب، وستؤثر سرعة القراءة بشكل كبير عليها. وسواء كان القرص الصلب الذي نريد شراءه داخلياً أو خارجياً، يمكنك اختيار سرعة دورانه، فإذا كان القرص الصلب الذي نريده خارجياً، فإنه غالباً ما يكون أبطأ في نقل المعلومات إلى الكومبيوتر، ذلك أنه يستخدم تقنيات “يو إس بي” أو مأخذ الشبكة، والتي قد لا تكون بجدارة سرعة القرص الصلب نفسه. وإن كنا نريد أفضل أداء ممكن، ينصح إما بشراء قرص صلب داخلي، أو خارجي ولكنه يعمل بتقنية “إي ساتا” eSata. أما إذا كنا نريد قرصاً صلباً محمولاً يعمل على جميع الكومبيوترات التي نريد استخدامها، فيجب التضحية بالسرعة والاكتفاء بقرص صلب يعمل بتقنية “يو إس بي”. ويمكننا دوماً شراء قرص صلب يستخدم هيكلاً أو عبوة خاصة تدعم جميع التقنيات الممكنة، وذلك حتى نستطيع الاختيار بين السرعة أو التوافق، وفي أي لحظة نريدها.

وبالنسبة للأقراص الصلبة الداخلية، فإن استخدام قرص صلب يعمل بتقنية “ساتا” Sata سيقدم لنا سرعة أكبر من الأقراص الصلبة القديمة التي تعمل بتقنية “باتا” Pata. وأصبحت أقراص “ساتا” أكثر شيوعا من قبل، وتعتمد أغلبية اللوحات الرئيسية للكومبيوترات هذه التقنية بشكل أساسي. وإن كنت تفكر في شراء أقراص صلبة تعمل بذاكرة “فلاش” Solid State Drive SSD، فهي تعمل بسرعات متفاوتة بين إصدار وآخر. وغالباً ما تقرأ هذه الأقراص المعلومات بسرعات كبيرة، ولكن بعضها يكون بطيئاً عند حفظ الملفات ونسخها على القرص نفسه. وبشكل عام، فإن الإصدارات الجديدة من هذه الأقراص تقدم سرعات أكبر من الأقراص الصلبة التقليدية، وأسعارها آخذة في الانخفاض بشكل مستمر.

أخطاء شائعة

يقول المهندس زياد وبي إنه من الأخطاء الشائعة التي يظن المستخدمون أنها سترفع من أداء أجهزتهم ظنهم أن إيقاف آلية عمل حفظ نقاط عودة للنظام System Restore هو أمر سيسرع الأداء بشكل ملحوظ. ولكن بعد ملاحظة أن هذه الآلية لن تعمل إلا عند تثبيت برامج جديدة عملية لا تستغرق وقتا كثيراً، أو عند عدم استخدام الكومبيوتر، فإن إيقافها لن يرفع من الأداء بالشكل المتوقع على الإطلاق. ونظراً لأن نقاط العودة لا تشغل حيزاً كبيراً على القرص الصلب، فإن إزالتها هو أمر سيحرم المستخدم من فائدتها الكبيرة في حال تعطل نظام التشغيل لسبب ما، حيث إنها تسمح بإعادة النظام إلى حالة سابقة في الزمن يختاره هذا المستخدم.

ومن الأخطاء الشائعة الأخرى الاعتقاد بأن إعادة ترتيب الملفات داخليا على القرص الصلب هو أمر سيسرع عمل النظام بشكل كبير. وقد كان هذا الأمر صحيحاً عندما كان حجم الأقراص الصلبة صغيراً وعندما كانت نظم التشغيل أكثر بساطة، إلا أن نظم التشغيل الجديدة مثل “فيستا” و”ويندوز7″ تقدم خدمات آلية لتسريع القرص الصلب أثناء الاستخدام، ومن النادر أن تكون الملفات موزعة على القرص الصلب بشكل غير مرتب لدرجة تؤثر سلباً بشكل ملحوظ على أداء الجهاز.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات 4 تعليقات

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • ahmed

    ahmedمنذ 13 سنة

    برنامج رائع جدا ويا رب تكونوا للامام دائما

  • cool

    coolمنذ 13 سنة

    شكرآ على البرنامج الرائع

  • gbran

    gbranمنذ 13 سنة

    إن شاء الله يكون طيب

  • E.Hassan Rihan

    E.Hassan Rihanمنذ 12 سنة

    شكراً جزيلاً على هذا البرنامج والله يعطيكم العافية والى الأمام ان شاء الله

الاخبار العاجلة