أضرار تقنية البلوتوث على صحة الإنسان … سماعات البلوتوث وغيرها !!

28 أكتوبر 2016 آخر تحديث : الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 3:16 صباحًا

أضرار تقنية البلوتوث على صحة الإنسان … سماعات البلوتوث وغيرها !!

على الرغم من أهميتها لما توفره لنا من راحة في نقل البيانات او الاستعانة بها في كثير من أدواتنا الإلكترونية، إلا أن أسئلة تدور هنا وهناك حول مضار تقنية بلوتوث على صحتنا ومن الأسئلة المطروحة حول هذه التقنية وأثارها على صحتنا ومن تلك الأسئلة هل سماعات البلوتوث تضر بحاسة السمع.

في تقرير جديد للجزيرة نت وفي حوار مع فني السمعيات في مركز التواصل التخصصي للأذن والأنف والحنجرة والسمع والنطق في قطر السيد حسام البطش وقال إن السماع عبر سماعات البلوتوث له مضار إذا رفع الصوت أكثر من اللازم فقط.

اقرأ أيضا...
  • حوار مع فني سمعيات

وتابع البطش القول أن الأبحاث أكدت أنه لا يوجد أي مشكلة في سماعات البلوتوث بحد ذاتها، بل تكمن المشكلة والخطر في طريقة استخدامها بطريقة خاطئة ورفع الصوت لدرجة كبيرة تؤذي الأذن.

وقد نصح البطش مستخدمي ساعات البلوتوث بكثرة وقال أن سماع الموسيقى المرتفعة يؤدي إلى مشاكل في السمع ولا بد من أن يكون الأمر متوازناً وعدم رفع صوت الموسيقى بشكل كبير.

إذا يتبين لنا من هذا الحوار الذي أجرته عيادة الجزيرة إلى أنه لا يوجد خطورة بتقنية البلوتوث إنما المشكلة في طريقة استخدام الأجهزة التي نستخدمها ولا سيما حاسة السمع والذي خصصنا هذا المقال للحديث عنه.

من جهة ثانية وللإنصاف في المقال نود الإشارة إلى دراسات سابقة تقول عكس ما قاله البطش، فقط كشفت بعض الدراسات التي تمّ إجراؤها عن أهمّ الأضرار التي من المحتمل أن تصيب الإنسان في حالة استخدامه لمثل هذه التقنية، وعلى الرغم من أنّ قدرة اختراق إشعاعات سمّاعات البلوتوث لجسم الإنسان تعتبر أقلّ من قدرة اختراق إشعاعات الجوال للجسم، إلّا أنّ هذه السمّاعات قد تتسبّب في حدوث أضرارعدّة، ومن أهمّها:

  • تعريض جسم الإنسان لنسبة عالية من الإشعاعات الضارة، إذ أثبتت الدراسات أنّ كميّة الإشعاعات الصادرة من سمّاعات البلوتوث كافية لتدمير أنسجة الجسم.
  • تتسبّب هذه الإشعاعات في حدوث مشاكل عديدة في خلايا الإنسان الحيّة.
  • يؤدّي استخدام سمّاعات البلوتوث بشكل مستمر إلى شعور الإنسان بالوهن أو التعب والأرق.
  • كشفت دراسات عديدة أيضاً أن لها أثر كبير في حدوث حالات الضعف الجنسي سواء للرجل أو للمرأة.
  • التسبّب بحدوث فقدان للذاكرة عند الإنسان، ويرجع السبب في ذلك إلى النسبة الكبيرة من الإشعاعات والتي تصدر عند إجراء مكالمة بواسطة سمّاعات البلوتوث.
  • التسبب بحدوث أنواع مختلفة من السرطانات، ويعود السبب في ذلك بسبب الإشعاعات التي تعمل على إدخال الخلل في التركيبة البيولوجية في أجهزة جسم الإنسان.
  • حدوث مشاكل في الجهاز العصبيّ والدماغ بشكل خاص.
  • التسبّب بحدوث أمراض سرطان الدم وخاصّة عند الأطفال، بحيث تعتبر هذه الفئة معرضة بشكل أكبر لأضرار السمّاعات، وذلك لأنّ الجهاز المناعي لديهم أضعف بكثير من الجهاز المناعي لدى الكبار.‏

وفي هذين الانتقادين في الدراسات فإنه لا بد من الاشارة إلى أنه مع وجود هكذا تعارضات في الدراسات فلا بد من الوقوف في المنتصف، فمن جهة لا يمكن لكثير من الناس الاستغناء عن تقنية البلوتوث لما وفرته لنا من راحة كبير في حياتنا اليومية، ومن جهة ثانية يجب الحذر في طرق استخدامنا لهذه التقنية وغيرها من التقنيات والتي تشوب فوائدها ومضارها الكثير من اللغط، فليس من داعي لرفع ساعات الأذن بشكل مضر لحاسة السمع والتي في أغلب الأحيان تظهر نتائجها بعد فترة.

وأخيراً نتمنى لكم كل الصحة والعافية.

بقلم علاء عثمان مدير موقع VIP4SOFT

رابط مختصر
أترك تعليقك
2 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : تعليقات القرّاء لا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع VIP4SOFT

تعليقات القرّاء لا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع VIP4SOFT

  • Alaa Osman

    Alaa Osman
  • حسام البطش

???
??? ????
??? ???? ????
??? ????
??? ??? ????