جوجل تحتفل بـ السنة الكبيسة 2016

29 فبراير 2016 آخر تحديث : الإثنين 29 فبراير 2016 - 2:37 صباحًا

جوجل تحتفل بـ السنة الكبيسة 2016

أحتفل محرك بحث جوجل بالسنة الكبيسة 2016 والتي تعني أن أيام هذا العام يزيد أن الأعواد العادية بيوم كامل حيث تبلغ عدد أيام هذه السنة 366 يوماً أي بزيادة يوم عن السنة العادية البالغ عدد أيامها 365 يوماً.

ومن المعروف أن السنة الكبيسة تأتي مرة واحدة كل أربعة أعوام وهي تأتي نتيجة للفرق بين قياس السنة الأرضية وهو 365 يوم والقياس الفلكي الدقيق وهو 356 يوم وست ساعات، وتتراكم الساعات الست على مدى الاربع سنوات التالية لتصبح يوماً كاملاً يضاف إلى شهر فبراير.

اقرأ أيضا...

السنة الكبيسة في التقويم الميلادي

حتى العام 1582 كانت قاعدة بسيطة لتحديد السنوات الكبيسة تأمر بإضافة يوم واحد في نهاية شهر فبراير (التاسع والعشرون من فبراير) لكل سنة ذات الرقم الذي يقبل القسمة على . حسب هذه القاعدة فإن طول السنة الميلادية هو 365 يوما وربع بالمعدل. لا تزال هذه القاعدة صالحة في بعض الطوائف المسيحية الشرقية.

تحديد السنة الكبيسة في التقويم الغريغوري

في 1582 أخبر فلكيو الفاتيكان القس غريغوريوس الثالث عشر أن هناك فرق 10 أيام بين التأريخ الميلادي والاستطلاعات الفلكية. استنتج علماء الفاتيكان من هذا الاكتشاف أن السنة الفلكية أقصر من السنة المعدلة حسب التقويم الميلادي حيث يجب تقليص عدد السنوات الكبيسة.

في أمر صدر عن بابا الفاتيكان أوصى البابا حذف 10 الأيام ما بين الخامس و14 من أكتوبر 1582، وتغيير قاعدة تحديد السنوات الكبيسة حيث تـُستثنى منه السنوات ذات الرقم الذي يقبل القسمة على 100 ولكن لا يقبل القسمة على 400 مثلا، السنة 2004 كبيسة، وكذلك 2000، وأيضا 2400 أما السنة 2100 فهي ليست كبيسة. كما أن 2008 كبيسة أيضا 2012 و2016 و 2020 سنين كبيسة.

وبالعودة إلى جوجل فقد قامت باضافة رسوم على شعار محرك البحث عن المناسبة وهي أرنب يحمل الرقم 29 ويحشر نفسه بين الأرنب الذي يحمل الرقم 28 والأرنب الذي يحمل الرقم 1 (شاهد صورة الخبر بالأعلى) وهذه الرسوم تعرف باسم رسوم Doodles وهي تعد بمثابة تغييرات وزخارف يتم إدخالها على شعار جوجل احتفاءً بشخصيات مختلفة أو أحداث متنوعة أو مناسبات خاصة مثل الأعياد والذكرى السنوية وحياة مشاهير الفنانين والعلماء.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : تعليقات القرّاء لا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع VIP4SOFT

تعليقات القرّاء لا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع VIP4SOFT

???
??? ????
??? ???? ????
??? ????
??? ??? ????